ظافر الزياني / تويتر @Zayani1 / لا إله الا الله محمد رسول الله
.

ظافر الزياني

اسد تكريت

مقال اعجبني

خامنئي :لإيران اليد الطولى في متغيرات المنطقة والعالم



خامنئي :لإيران اليد الطولى في متغيرات المنطقة والعالم
يعترف بالفم الكبير أن لبلاده اليد الطولى أي الأطول والدور الأكبر في متغيرات المنطقة العربية والعالم .

فسواء على مستوى المنطقة والهلالين الهلال الإيراني ... .
أو الهلال الإخواني


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم
هذا اعتراف خطير للغاية يفترض من النابهين أن يضعوا تحته خطوطا باللون الأحمر .
هاهو خامنئي زعيم الشيعة المجوس / ولا أعني الشيعة المسلمين العرب, وهناك فارق كبير بينهما.
يعترف بالفم الكبير أن لبلاده اليد الطولى أي الأطول والدور الأكبر في متغيرات المنطقة العربية وربيعها الصهيوإخوانجي والعالم .
فسواء على مستوى المنطقة والهلالين الهلال الإيراني من طهران إلى صنعاء مروراً بالعراق والكويت والبحرين والسعودية والإمارات واليمن .
أو الهلال الإخواني الذي يبدأ من اسطمبول وصولا لطنجة مرورا بدمشق وعمان والقاهرة وطرابلس وتونس والجزائر .
وقد تبين الدور العسكري لقوات حزب الله في قتل الشعب التونسي والليبي والسوري والمصري والبحريني , كما ساهم الباسيج الإيراني أو القوات الخاصة الإيرانية في تدمير الجمهورية الليبية والسورية .
أرجو من الأحبة الوطنيين السعوديين والإماراتيين والبحرينيين والكويتيين أن يضعوا هذا الخبر في مفضلتهم لأنها حقيقة واعتراف سنحتاج إليه كثيرا حين يتساءل أتباع إيران عن الدليل .
«في مقارنة بين سياسة الغربيين وإيران في الشرق الأوسط، نرى بوضوح أن السياسة الإقليمية لإيران تقترب من (تحقيق) أهدافها»
هذا الاعتراف الخطير جداً لخامنئي يجب قراءته قراءة بعناية :
فأولا هو يقارن سياسة ايران الصغيرة الحقيرة التي لاتمتلك ما يوازي الغرب إلا أنها أوغلت بالتآمر معهم منذ قورش الفارسي لنصرة اليهود . بسياسة الغرب وهم دول كبرى متقدمة جداً , ولأنه لايمكن أن يكون هناك وجه شبه ولا مقارنة بين الطرفين .
غير أن المقاربة الوحيدة هو أنهم مرتبطون بمخطط واحد هو سايكس بيكو2 وأنهم يهدفون مخططا واحد باقتسام العالم العربي بينهم وبين الغرب من خلال سياسة الهلالين الإيراني والإخواني , ولذا فكلما اقتربوا من ضرب الحكومة السورية والأردنية والجزائرية سيتم إطلاق يد ايران في نيل حصتها من مخطط سايكس بيكو 2 .
ومن هنا يأتي تصريح خامنئي بأن ايران اقتربت من تحقيق أهدافها من سياستها بالشرق الأوسط.
الآن هناك دليل قوي لمن يفهم بالتحليل السياسي أوطاننا في خطر وعلينا التأكد من أن هناك مؤامرة كبرى لم نُعد لها اي قوة يمكننا من خلالها مواجهة العدو.
د.صالح السعدون


كراسنايا زفيزدا " تشكك في مصداقية العقوبات على ايران

    الولايات المتحدة الأمريكية وبلدان الاتحاد الأوروبي اتبعت ضد إيران نهجا يجمع بين الضغوط الاقتصادية والعسكرية والسياسية.
    صحيفة "كراسنايا زفيزدا " تلاحظ أن هذا النهج الذي استمر طيلة العام الفائت لم يسفر عن أية نتائج عملية، رغم كل التدابير الصارمة التي اتخذها أصحابه ضد الجمهورية الإسلامية. لا شك في أن العقوبات خلقت بعض المشكلات لإيران، غير أنها لم تتمكن من إضعاف اقتصاد هذا البلد إلى درجة ترغم قيادته على إعادة النظر بملفها النووي.
    رئيس هيئة الطاقة النووية الإيرانية فريدون عباسي أعلن في الآونة الأخيرة أن بلاده لن توقف تخصيب اليورانيوم بنسبة عشرين بالمئة بناء على طلب بلدان أخرى. وفي هذا المجال لم يكن من باب الصدف - كما ترى الصحيفة – أنْه ترددت في الشهرين الماضيين شائعات غربية عن احتمال مفاوضات مباشرة بين واشنطن وطهران حول عدد من المسائل المفصلية، من ضمنها المسألة النووية. 

 

السلام عليكم
لقد تحدثنا في هذا المنتدى مرارا عن هذه القضية الكاذبة
وبينا بالحقائق أن الغرب يكذب وأن العقوبات كذبة إعلامية
وقد ذكر الأستاذ عبدالعزيز الخميس الإعلامي السعودي بلندن أن المبيعات الإيرانية للبترول قد زادت
بعد العقوبات , فقد كانت قبل العقوبات 1.8مليون برميل يوميا ولكنها الآن تجاوزت 3مليون برميل يوميا.
وزدت أنه إلى جانب هذا فقد فرضت على العراق أن يبدأ بتعويضات من جانب واحد لإيران عن الحرب الإيرانية العراقية 1980-1989م .
وبهذا فإن العقوبات ليست حقيقية , وإنما هي كذبة كبرى والجميل أن تبدأ الصحف العالمية تتحدث علناً عن هذا الموضوع.
د.صالح السعدون

"الوطن السعودية": مقربون من الأسد " يمارسون العمالة" للإستخبارات الإيرانية من وراء ظهره

    حصلت صحيفة "الوطن" السعودية على معلومات استخباراتية كشفت أن "مدير فرع أمن الدولة بدمشق وابن خال الرئيس السوري بشار الأسد، العميد حافظ مخلوف يمارس "عمالة إضافية" لإيران من وراء ظهر النظام في دمشق، وعلى رأسها اللواء ديب زيتون رئيس إدارة المخابرات العامة حالياً، ورئيسها السابق اللواء علي مملوك، أحد أبرز الشخصيات المقربة في دائرة الأسد الضيقة. ويعمل مخلوف على تجنيد ضابط استخبارات سوري هو الرائد زيدون بركات، ليعمل كضابط اتصال بين مخلوف ووزارة الاستخبارات والأمن الإيرانية، وهي المهمة التي كان يقوم بها سابقا العقيد يوسف إبراهيم قبل تصفيته على يد أحد القناصة في ريف دمشق، طبقاً لما ورد من معلومات عن مقتله.

    وذكرت المعلومات أن "مخلوف درج على تمرير معلومات ووثائق سرية عن الشأن الداخلي إلى مخابرات طهران من دون علم قيادته في الاستخبارات السورية. ورغم الوفاق التام بين طهران ودمشق، إلا أن العمل السرّي الذي يؤديه العميد مخلوف، وفقا للمعلومات، لا يدخل في إطار الدعم المقدم لنظام الأسد، إذ إن ما يقدمه من معلومات استخباراتية لطهران يأتي من دون علم الدولة".
    وكشفت المعلوماتٌ الإستخباراتية عن "وجود علاقاتٍ "سرّية" بين عددٍ من ضباط الاستخبارات السورية، ووزارة الاستخبارات والأمن الإيرانية، من دون علم القيادة السياسية والعسكرية في دمشق. ومن أبرز أولئك الضباط الجواسيس العميد حافظ مخلوف مدير فرع أمن الدولة بدمشق "ابن خال الرئيس السوري بشار الأسد"، الذي يعمل على جمع المعلومات لصالح إيران، ويقوم بتمريرها من الداخل السوري لمخابرات طهران دون علمٍ ودون إحاطة قياداته العسكرية في الاستخبارات السورية".
    واعتبرت المصادر في حديثها إلى "الوطن" أن تجنيد مخلوف للرائد بركات هدفه صرف النظر عن تحركاته وعلاقته مع الجانب الإيراني، لكونه ضابط استخباراتٍ سوريا من جانب، وابن خال الرئيس السوري من جانبٍ آخر".
    وسرت شائعات أن "مخلوف قتل في انفجار خلية الأزمة في 18 تموز 2012 في دمشق، في أثناء اجتماع وزراء ومسؤولين أمنيين كبار، والذي ذهب ضحيته عدد من الوزراء وكبار المسؤولين العسكريين. وكان أن كلفه بشار مهمة إخماد ثورة مساجين سجن صيدنايا السوري الشهير العام 2010. واستخدم الأسد حافظ مخلوف لإقصاء زوج شقيقته بُشرى اللواء آصف شوكت نائب وزير الدفاع والحد من صلاحياته، لا سيما أن شوكت لم يكن يحظى بقبولٍ في القصر الرئاسي بعد وفاة الأسد الأب".


ايران : القوات المسلحة الايرانيه جاهزه لانهاء العصيان في العراق !

    قال نائب القائد العام لحرس الثورة الاسلامية الايرانية العميد حسين سلامي ان القوات المسلحة الإيرانية لن تتدخل في إنهاء العصيان بمحافظة الأنبار غرب العراق إلا بعد تلقي الضوء الاخضر من الحكومة العراقية ، مشيرا الى إمكانية حصول ذلك فيما لو خرجت الأمور عن السيطرة .
    وذكر في تصريح لصحيفة (صداي عدالت) : (حسب علمي ان الأمور في غرب العراق لم تخرج عن السيطرة حتى الآن ، فالقوات الحكومية مازالت مسيطرة على المناطق التي شهدت العصيان المدني ، لكننا لانخفي قلقنا من إمكانية وجود تدخلات من قبل الجانب التركي لإثارة بعض المكونات العراقية ضد حكومة بغداد).
    وأشار سلامي الى ان (ايران تراقب الوضع عن كثب وتقدم النصح للحكومة العراقية لكيفية التعامل مع موجة العصيان قبل انتشارها وتحولها الى عصيان مسلح ، فالدور الإيراني حتى الآن يقتصر تقديم النصح ، أما إذا تطورت الامور فقد تكون هناك امكانية لتتدخل قواتنا لحفظ الامن والنظام في محافظة الأنبار والحفاظ على ارواح الاهالي من العنف الذي قد يتسبب به ارهابيون متطرفون ، وفي جميع الاحوال لن نتدخل الا بعد تلقينا طلبا من الحكومة العراقية بضرورة التدخل).
    واضاف (ان سكان مدينة أنبار مسالمون وينبذون العنف ، وقد نجحوا في طرد الارهابيين من مناطقهم في السنوات الماضية ، ولكن مع تغير الامور في سوريا هناك احتمال لعودة المتطرفين الى المناطق الغربية في العراق ، وهذا الأمر لن نسمح بحدوثه مطلقا).
 

مواضيع ومقالات مشابهة